بالتعاون بين المركز العربي للتخطيط البديل ومركز مساواة واللجان الشعبية في الطيبة وقلنسوة

تاريخ النشر: 21/02/2018

 اختتم المركز العربي للتخطيط البديل ومركز مساواة بالتعاون مع اللجان الشعبية في الطيبة وقلنسوة الورشة المهنية لتدعيم عمل اللجان الشعبية في المثلث الجنوبي، والتي تضمنت 4 لقاءات أسبوعية بهدف تطوير عمل هذه الجان، ودعمها في تحسين أدائها وعملها في كل ما يتعلق بقضايا التخطيط والبناء، وتحسين عملها ومستواها الإداري والتنظيمي. شارك في الورشة أعضاء وعضوات اللجان الشعبية ونشطاء اجتماعيين، محامين ومهندسين واطباء من الطيبة والطيرة وقلنسوة، بمرافقة المنظم الجماهيري جابر عساقلة.

افتتح اللقاء الأول جعفر فرح مدير مركز مساواة، حيث قدم محاضرة شاملة حول التنظيم المجتمعي وتطوير العمل الإداري والجماهيري للجان الشعبية، واهمية تنظيم وإدارة المواجهة امام السلطات الحكومية بشكل مهني وعلمي. وأكد فرح على أهمية تنشيط العمل الشعبي والنهوض به الى الامام واستخدام الوسائل المهنية بالشكل الصحيح.

وكان اللقاء الثاني حول قضايا التخطيط العامة وتشابك الأدوار بين السلطات المحلية واللجان الشعبية، من خلال المحاضرة التي قدمها الدكتور حنا سويد رئيس المركز العربي للتخطيط البديل. وتطرق سويد الى أهمية تكامل الأدوار بين العمل الشعبي والسلطة المحلية، وتنظيم الدور الجماهيري للجان الشعبية بشكل بنّاء وفعّال من اجل تطوير المجتمع.

وتمحور اللقاء الثالث حول دور ومبنى مؤسسات التخطيط وتحسين منالية الحصول على المعلومات التخطيطية، من خلال محاضرة قدمتها المخططة هبة بواردي من المركز العربي للتخطيط البديل. وشرحت بواردي للمشاركين حول إمكانيات الاعتراض على المخططات المختلفة، وقدمت عرضًا تفصيليًا عن الوضع التخطيطي لعدد من البلدات في المنطقة. وقدمت المهندسة رنين عودة من المركز العربي للتخطيط البديل شرحًا مفصلاً حول قضايا اشراك الجمهور في التخطيط، واهمية تفعيل هذا الدور المجتمعي من خلال اللجان الشعبية.

وكان اللقاء الرابع حول قانون كمينتس والسياسات التمييزية في مجال التخطيط والبناء، من خلال محاضرة قدمها شادي خليلية من المركز العربي للتخطيط البديل، حيث شرح للمشاركين عن الاخطار الكبيرة التي يتضمنها قانون كمينتس وتعديل قانون التخطيط والبناء، ومسؤولية الحكومة في توفير التخطيط المناسب والملائم لاحتياجات البلدات العربية.

واشتمل اللقاء الأخيرة على تلخيص عام للورشة بمرافقة المنظم الجماهيري جابر عساقلة، الذي ساهم في تقديم محاضرات ومواد ارشادية حول العمل التنظيمي وتحسين الاليات والأدوات المهنية في عمل اللجان الشعبية. وقدم المحامي شاكر بلعوم رئيس اللجنة الشعبية في الطيبة والمحامي احمد غزاوي رئيس اللجنة  الشعبية في قلنسوة كلمة شكر للمحاضرين وللقيمين على هذه الورشة، مؤكدين على أهمية الاستمرار في مثل هذه الورشات من اجل النهوض بالعمل الشعبي واستخدام الوسائل والأدوات المهنية لتطويره بالشكل الصحيح. واكد المشاركين في نهاية الورشة على أهمية هذه اللقاءات ومدى استفادتهم من المواد والمحاضرات المقدمة لهم، مؤكدين على أهمية الاستمرار في تطوير العمل الشعبي والنهوض به الى مستوى افضل، من اجل تحسين العمل في قضايا الأرض والمسكن. وتم في نهاية اللقاء الأخير تسليم شهادات انهاء للمشاركين في الورشة.